أثر الرضا الوظيفي على أداء العاملين في المجال السياحي: دراسة لمحافظات اقليم شمال الصعيد

Ghada M. Wafik

Abstract


إن الموارد البشرية هي الركيزة الأساسية لتحقيق التنمية والتقدم للقطاعات الإقتصادية المختلفة بأي دولة، حيث يعتبر العنصر البشري أحد أهم مقومات النجاح لتطوير الإنتاجية، الأمر الذي جعله يحظى باهتمام الإداريين والباحثين وأرباب العمل من خلال بحث جميع الجوانب والوسائل والمصادر التي تؤدي إلى رضاه، وقد تعددت الإطراف المهتمة بدراسة الرضا الوظيفي في العقود القليلة الماضية، فقد أهتم الباحثون بموضوع الرضا الوظيفي لما له من أهمية على الجانب النفسي والجسمي للعاملين، ومن ناحية أخرى لما له من عائد على مجمل العملية الإنتاجية، وبالتالي لما له من تأثير على مجمل العائد الإقتصادي لتلك العملية الإنتاجية وذلك نتيجة رفع مستوى أدائهم، فإن إدارة المنظمات تدرك تمامًا أن عدم مساعدة العاملين على تحقيق الرضا عن عملهم سيؤدي إلى نتائج وخيمة من زيادة تغيب العاملين، الإهمال، ترك العمل وتدني مستوى الأداء والإنتاجية. ولاشك إن القطاع السياحي كباقي القطاعات الإقتصادية يحتاج إلى تطوير ليحقق معدلات أعلى مما هو عليه، هذا بالرغم من أنه يختلف أداؤه الوظيفي ودرجة رضا العاملين لديه عن القطاعات الإقتصادية الأخرى، لإختلاف تكوينه وطبيعة نشاطة، وتبعاً للمرونة التنظيمية المتاحة لوحداته، وللعاملين فيه، ومن هنا جاء هذا البحث ليسلط الضوء على مستوى رضا العاملين بمجال السياحة بإقليم شمال الصعيد، حيث يهتم البحث بقياس أثر الرضا الوظيفي على أداء العاملين في القطاع السياحي، بما يضمنه من قياس لأثر الرضا بكلاً من سياسات العمل، وعلاقات العمل، بالعمل ذاته، على أداء العاملين في القطاع السياحي بإقليم شمال الصعيد.

وقد تم استخدام المنهج الكمى باستخدام استمارة الاستبيان كأداة لجمع البيانات، وتم توزيع عدد 100 استمارة استقصاء على العاملين فى المجال السياحى بالاقليم وكان عدد الاستمارات المستردة الصحيحة 93، ومن أهم نتائج الدراسة وجود تأثير لمستوى الرضا الوظيفي على أداء للعاملين في مجال السياحة، وعدم توفر الرضا الوظيفي للعاملين في المجال السياحي بمحافظات إقليم شمال الصعيد، والذي يتضمن عدم توفر الرضا بسياسات العمل، بالإضافة إلى عدم توفر الرضا بالعمل ذاته بين العاملين بالمجال السياحي بمحافظات اقليم شمال الصعيد، مما يؤثر سلبا على أدائهم.          

الكلمات الدالة: الرضا الوظيفى، أقليم شمال الصعيد، القطاع السياحى.


Keywords


Job satisfaction, Northern upper Egypt and tourism sector

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.
Scroll to Top