دراسة وصفية للوكالة السليمانية بمنطقة حى بولاق أبو العلا

Aisha Altohamy, Hany Roushdy, Reham Ismail

Abstract


من المعروف أن مصر شهدت إنشاء الوكالات منذ العصرالفاطمى في القرن6هـ/ 12م, عندما أقيمت فيها دار لوكالة التجار السوريين والعراقيين الذين كانوا يحضرون إلى مصر, للتجارة وغالباً ما كان التاجر الموجود بالقاهرة يقيم بدلا منه وكيلا في مكة أو دمشق يوكله في عملية البيع والشراء للحاصلات والتجارة.

ثم شاع بناء هذا النوع من العمائر التجارية بعد ذلك في العصر المملوكى ولاسيما خلال القرن 9هـ/15م, كما حدث في وكالة قايتباى882 هـ/ 1477م, جوار باب النصر ووكالته خلف الجامع الأزهر التى لم يبقى منها غير الطابق الأرضى والسبيل([1])، وقد وجدت هذه الوكالات داخل  المدينة بالقرب من المنطقة التجارية وكانت مخصصة لإقامة التجار القادمين من البلاد المجاورة وخاصة الشام والعراق حيث كانوا يقيمون بهذه الطوابق العليا وتوضع البضائع في مخازن بالطابق الأرضى, وبذلك كانت أبنيتها عبارة عن عدة أدوار تتمحور نحو الداخل حيث تفتح غرفها على الفناء الأوسط، وكان الدور الأول منها يشتمل على حواني تتطل على الشارع لعرض بضائع التجار وبيعها، علاوة على غرف تخزينية ذات أقبية نصف دائرية تفتح علي الرواق المحيط بالفناء، ودائما ما كان يلحق بالوكالة مسجد صغير للصلاه وفى بعض الأحيان سبيل للماء واسطبل للخيول أو حظيرة للدواب، و بذلك كان سكن التاجر في الوكالة عبارة عن مسكن منفصل يتكون من عدة طوابق كما هو الحال في وكالة الغورى التي يتكون المسكن الواحد فيها في ثلاثة طوابق يربط بينهم سلم داخلي، وتطل نوافذ المسكن على الفناء الداخلى من خلال مشربيات من خشب الخرط، وملحق بكل منها دورة مياه وغرف للخدمة، وقد نظمت الدولة المملوكية تجارتها في هذه الوكالات طبقا لنظام خاص فاختصت وكالة قوصون بالتجار القادمين من الشام عن طريق البر، بينما اختصت وكالة باب الجوانية المندثرة التى انشأها الظاهر برقوق 793هـ بالتجار القادمين من الشام عبر البحر.

أما في العصر العثمانى فلم يكن هناك خلاف كبير بين الوكالة والخان من حيث التخطيط المعمارى وعناصر التكوين المعمارى وإن اختلفت أبنية الوكالات والخانات في مصر على مثيلاتها في الشام لأنها كانت في الأخير لا تزيد عن طابقين احدهما ارضى به حواصل معقودة للبيع والتخزين، والآخر علوى به مساكن للإقامة تطل على الدهليز، وكانت قوافل التجارة العربية لا تنقطع طوال العصر العثماني بين مصر والشام و أوروبا، وكان لهذا التبادل التجارى أثر كبير في تطور الصناعات والفنون الغربية بعد أن وصل إليها كثير من صناعات الشرق, ولم تزود الوكالات بإسطبل كما الحال في الخان بصورته الأصلية, وقد زادت أعداد الوكالات في العصر العثمانى بشكل كبير ويكفى أن ندلل على ذلك بوجود عشرة وكالات تنتمي لهذا العصر بداية من القرن10: 12هـ/16: 18م

 


Keywords


Wekalet, Façade, Entrance of gantry , Courtyard of the Wekalet, The Upper floors

Full Text:

PDF

Refbacks

  • There are currently no refbacks.
Scroll to Top